بيان المجلس في 10 آب 2010

عقد مجلس نقابة المحامين في بيروت إجتماعه الدوري نهار الثلاثاء الواقع فيه 10/8/2010 برئاسة النقيب الأستاذة أمل حداد وحضور الأعضاء، وبعد التداول في الأمور المدرجة في جدول الأعمال أصدر البيان التالي نصه:

أولاً: يرى مجلس النقابة ان المواجهة البطولية غير المتكافئة الحاصلة الاسبوع الماضي في الذكرى الرابعة للعدوان الاسرائيلي على لبنان صيف 2006 تندرج ضمن إطار الحرب المستمرة التي تشنها اسرائيل على الوطن المسالم وتشكل ذروة آلاف الاستفزازات والخروقات البريّة والجويّة والبحريّة للقرار 1701 القاضي صراحة بوقف الاعمال الحربية والذي يتمسك به لبنان، فيما ينتهكه العدو دون هوادة بوتيرة يومية متصاعدة.

ثانياً: هال مجلس النقابة تكرار اسرائيل استعمالها للأسلحة الفوسفورية  في قصف المنازل الآمنة والحقول والبساتين في بلدة العديسة رغم إرسال حكومتها مذكرة الى الامين العام للامم المتحدة منذ أسبوعين تعهدت فيها الإقلاع عن اللجوء الى هذا السلاح الفتّاك والمحظر استخدامه دولياً والذي سبق ولجأت اليه في حربها على غزة.

ثالثاً: يدعو مجلس النقابة السلطات اللبنانية الرسميّة الى الإسراع في إقرار خطة تسليح الجيش اللبناني إنفاذاً للبند الخاص المدرج بالصدد في البيان الوزاري الذي على أساسه نالت حكومة الوحدة الوطنية ثقة المجلس النيابي، ووضع خطة شاملة لدعم صمود الجنوبيين الذين بتجذّرهم في الارض يشكلون عامل استقرار للواقع الوطني بأسره، لا سيما بعد مبادرة اسرائيل الى تعبئة أنصارها ومؤيديها في العالم بغية منع تزويد الجيش بالاسلحة الدفاعية الكفيلة بدرء الخطر الدائم المتجسد في النهج العدواني لاسرائيل المتحينة الفرصة تلو الفرصة للمضي في اعتداءاتها على لبنان وصيغته النقيضة لكيانها الغاصب والمحتل.

رابعاً: يستغرب مجلس النقابة المواقف وردّات الفعل الصادرة عن بعض العواصم والمراجع الدولية التي راوحت بين اعتبار اطلاق الجيش اللبناني النار في العديسة غير مبرر وغير مجاز وبين تصوير ذلك بمثابة إعتداء على الجانب الاسرائيلي من الحدود، وفي الوقت الذي تجلّت فيه حقيقة تمتع الضباط والعسكريين اللبنانيين المستبسلين في الدفاع عن الكرامة الوطنية بالثقافة الشاملة المستندة الى تأييد شعبي عارم وفي حين ان الحادث نال من سيادة الدولة اللبنانية على ارضها.

خامساً: يذكر مجلس النقابة بالمحاولات الاسرائيلية الفاشلة غداة انسحاب عام 2000 في فرض سبعة عشر خرقاً بين الحدود الدولية والخط الازرق والتي، بفعل صلابة الموقف اللبناني، سرعان ما أزيلت باستثناء ثلاثة منها ومن عدادها النقطة الحاصل فيها الاشتباك في منطقة العديسة، وغير الموافق عليها من قبل الدولة اللبنانية إلا بتحفظ كإجراء تقني مؤقت لا يُعبر عن مطابقة خط الانسحاب مع الحدود الجنوبية المعترف بها دولياً على النحو المرسوم منذ سنة 1949، مما يحتّم على السلطات الرسمية متابعة المساعي الدؤوب امام المحافل الدولية لتصحيح هذا الواقع المغلوط.

سادساً: إذ يؤدي مجلس النقابة تحية الإكبار والإجلال الى ارواح كل من شهيدي الجيش اللذين سقطا ذوداً عن التراب وشهيد الصحافة الذي قضى دفاعاً عن الحقيقة ويتقدم من ذويهم ومن الشعب والدولة بأحر التعازي ويتمنى شفاءً عاجلاً للجرحى، يرى ان التصدي بدم الشهادة للاعمال العدائية الاسرائيلية يدفع اللبنانيين كلهم الى مزيد من الإلتزام الجدي بالوحدة الوطنية والحرص الاكيد على الاستقرار الداخلي بمواجهة اية فتنة.

تسجيل دخول

الرقم النقابي
كلمة السر
إلزامي
هل نسيت كلمة السر؟
دخول

عضو جديد؟

تسجل هنا

تسجيل جديد

رقم النقابة
رقم الخليوي
البريد الإلكتروني
كلمة السر
الإسم الكامل
تأكيد كلمة السر
إسم المكتب
مجال الإختصاص
(0)
...
هل أنت ...
إلزامي
للتدقيق : أدخل الأحرف أدناه
Text in the box
تسجل

 

لقد تم إرسال رمز التفعيل إلى
هاتفك الجوال

بث مباشر

بدء البث المباشر :حفل اطلاق برنامج التصويت الإلكتروني لإنتخابات نقابة المحامين في بيروت"
WATCH LIVE

نسيت كلمة السر؟

الرقم النقابي
رقم الخليوي
أرسل
لم يتم إرسال بريدك الإلكتروني
لقد تم إرسال كلمة سر جديدة إلى هاتفك الجوال.