بيان المجلس في 8 تشرين الأول 2010

عقد مجلس نقابة المحامين في بيروت إجتماعه الدوري نهار الجمعة الواقع فيه 8/10/2010 برئاسة النقيب الأستاذة أمل حداد وحضور الأعضاء، وبعد التداول في الأمور المدرجة في جدول الأعمال أصدر البيان التالي نصه:

يتوسم مجلس النقابة في التشكيلات والمناقلات القضائية  في إنطلاق السنة القضائية الجديدة كلّ الخير، ويأمل فيه بادرة طيبة لتفعيل عمل القضاء وتعزيز العمل في المحاكم والإسراع في بتّ الملفات المتراكمة وان تكون التشكيلات خطوة إضافية في مسيرة إصلاحية طويلة تتناول الأشخاص والنصوص لقيام سلطة قضائية مستقلة تكون الركيزة لقيام دولة القانون والمؤسسات التي طالما طمح إليها اللبنانيون.

للقضاءِ- هذا البناءُ الشامخُ قلعةً راسخةً في الوطنِ على مداميكِ العدالةِ والحق- حُرمتُهُ وسيادتُهُ. إنَّ حرمةَ القضاء تصانَ بقوانينُهُ ومبادئُهُ؛ وسيادةُ القضاء أن يحكمَ وينفّذَ ويتسامى إعزازاً وإكباراً، ويُعلنُ الإيمانُ به سلطةً مطلقةً، لا تشوبُها شوائبُ التطفلِ عليها وتجاوُزُها، ولا يعتريها الضعفُ أو الإستسلامُ. هذا هو القضاءُ في مفهومِهِ المطلق وفي تعريفهِ اللبناني الذي تُشرِقُ بهِ الحضارةُ الحقوقية والمعرفةُ القانونية، وتنشرُ في أرجائهِ معالمُ العدالةِ ركائزَ صامدةً وسنداً للشرائع وملاذاً للحقوقِ.

إن ما يُطرحُ من أمورٍ، ويُعرضُ من شؤونٍ، ويُستحدثُ من شجونٍ، في الداخلِ والخارج، على مختلِفِ الصعدِ كبيراً كان أو صغيراً، في منابرِ المحاكمِ دعاوى وشكاوى واْستنابات وتحقيقات، يجب أن يبقى تحت سقفِ دارِ القضاء وفي حمى قضاتهِ قَبولاً أو رفضاً، مناقشةً أو إجتهاداً، وهي الحمايةُ التي تتّصفُ بالمعرفةِ الشاملة والنزاهةِ الرصينة والتجرّدِ الخالص بعيداً عن المداخلاتِ والتأثيراتِ والعواملِ السياسية والطائفية والحزبية التي لا غنى فيها إلا في الغنى عنها. وجديرٌ ذكرُهُ أنَّ نقابةَ المحامين هي في المرصاد والمجهر لكلِّ عملٍ أو تدبيرٍ قضائي إنطلاقاً من استقلالية مبادئها. وهي تحرصُ كلَّ الحرصِ على القيَم والمآثرِ التي تكتنزُها أحكامُ القضاء واْشتراعاتهُ بما لا يفوقُهُ إكتنازٌ ويعلوهُ ذخرٌ وثراء.

إنّ مجلسَ النقابةِ يهيب بأهل السياسة الإحجام عن زج القضاء في مهب التجاذبات والأهواء السياسية، ورفع يد السياسيين عنه، وذلك تحصيناً لحياده وإستقلاله. ويتمنى مخلصاً أن تبقى السجالات والمشاحنات محصورةً في نطاقها الدستوري والقانوني والقضائي، وفي الإطارِ الوطني العام، وقائمةً على الحوارِ والتفاهمِ والإتفاقِ والثقةِ المتبادلةِ بغيةَ الوصولِ الى العدالةِ والسلامةِ تحاشياً للإنزلاقِ في المهاوي والشرود في متاهات الضلالِ والتمزيقِ التي لا يُعرفُ بَعدها قيامٌ أو نهوضٌ. وبذات الوقت يذكر المجلس السادة القضاة ان مناعتهم وحصانتهم الذاتية هما خير درع للدفاع عن إستقلال القضاء.

يدعو المجلس جميع الأطراف إلى إعتماد الحوار أسلوباً للتخاطب السياسي وتغليب المصلحة الوطنية العليا وميثاق العيش المشترك على أية إعتبارات أخرى والكف عن التهديد بزعزعة الأمن والإستقرار وإلتزام سقف القانون والإحتكام إلى المؤسسات الدستورية والإلتفاف حول الدولة والمؤسسات التي لا وجود لوطن من دونها.
  
إنَّ هدفَ نقابةِ المحامين هو المحافظةُ على الوطنِ كِياناً صامداً راسخاً في مهبِّ العواصفِ والشدائدِ، وفي هذا وحده يتحققُ بقاءُ الوطنِ وخلودُهُ في سجلِّ التاريخ. إنّ التاريخَ يسجّلُ الحقائقَ والوقائعَ ولا يرحمُ في أحكامهِ، ونحنُ مهما تعامينا عن الحاضرِ نبقى عاجزين عن طمسِ أنوارِ الغد التي ننشُدُها إشراقاً ساطعاً في حياتنا الوطنية مؤمنينَ أبداً بالله وبالوطن.

تسجيل دخول

الرقم النقابي
كلمة السر
إلزامي
هل نسيت كلمة السر؟
دخول

عضو جديد؟

تسجل هنا

تسجيل جديد

رقم النقابة
رقم الخليوي
البريد الإلكتروني
كلمة السر
الإسم الكامل
تأكيد كلمة السر
إسم المكتب
مجال الإختصاص
(0)
...
هل أنت ...
إلزامي
للتدقيق : أدخل الأحرف أدناه
Text in the box
تسجل

 

لقد تم إرسال رمز التفعيل إلى
هاتفك الجوال

بث مباشر

توقيع ديوان المحامي مارون الماحولي
WATCH LIVE

نسيت كلمة السر؟

الرقم النقابي
رقم الخليوي
أرسل
لم يتم إرسال بريدك الإلكتروني
لقد تم إرسال كلمة سر جديدة إلى هاتفك الجوال.