النقابة
عن النقابة
النقيب
مجلس النقابة
صندوق التقاعد

كلمة النقيب

كلمة أنطونيو الهاشم
بعد صدور نتائج إنتخابات نقابة المحامين
في 15 تشرين الثاني 2015

أيّها الزميلات والزملاء،
أيّها الأعزاء،

اليوم... انتصر ثلاثة:
انتصر لبنان وأثبت أنّ الديموقراطية لم تنضب فيه.
انتصرت نقابة المحامين لأنّها قدّمت، في ساعاتِ القلق وزمنِ الحقدِ الكبير، لهذا الوطن الممزّق، صورةً مُضيئةً عن الإلفةِ والوحدة والمحبّة.
انتصرتم، أنتم المحامون، برصانتكم وَرُقيّكم ونُبل ضمائركم.

إذا كانت جمعيّتكم العامة قد حملتني الى سدّة الشرف، فإنّني والله بعد ذلك، أحملكم جميعاً في القلب والوجدان، ولن يستكين لي بال حتى أُحقّق آمالكم بالتعاون مع زملائي في مجلس النقابة.

15 تشرين الثاني 2015 كان يوماً في مسيرة، فالنقابة تتابع مشوارها الطويل، ولم تكن الإنتخابات إلاّ محطة لتجديد الثقة ولتأكيد مناعة هذه المؤسسة التي لم تُبنَ على الرمل، بل على صخرٍ من القيم والثقافة والوطنية. واليوم أظهرتم الوجه الحرّ، الديمقراطي لنقابة، تأبى إلا أن تكون حصناً للحريّة والقانون.

 

 

أيها الزميلات والزملاء،

بيروت أمّ الشرائع، ونقابة الحقّ والقانون لن تكون إلا ابنة أمها وعلى مثالها.
وكمارد تستظلّه الشمس، تبقى نقابتنا في مواقفها الوطنية الجامعة، همّها الانسان وحقوقه الى أي جهة انتمى ومن أي فئة كان.
ومن تعوّد المدى الأرحب ملعباً، لا يستمرئ الأزقّة والزواريب، ومن تربّى على الوضوح والاستقامة لن يعرف الدروب المتعرّجة.
لن نفتّش على محاور نجاريها لمصلحةٍ، فطوراً نوالي وطوراً نُعارض، فنقابتنا هي المحور غير المستهان به، وأهلاً بمن يؤيّد الحقّ والقانون.
فنحن قومٌ لا توسّط عندنا بهذا الخصوص، لسان وقلم وموقف ومحاسبة بوجه من اغتصب الحريّة والحقوق وعبث في الأرض فساداً، ودعم ومساندة لكّل من عَملَ ويعمل في سبيل إعلاء كلمة الحقّ والقانون.
لن نرضى إلا بقضاء نزيه، عالم، عادل ومُستقلّ.
لن نرضى إلا بعودة الحياة الديموقراطيّة الى لبنان.

أيّها الزميلات والزملاء،

إنّ رسالة المحاماة، ومحبّة لبنان، والدفاع عن حريّة أرضه واستقلال شعبه، تجعلنا نحيا في معركة مستمرّة، ليست إنتخابات النقابة إلاّ إحدى وجوهها، وما نكتبه خلالها ليس إلاّ صفحة واحدة من كتاب كتبه الآباء والأجداد، بالحبر والدم، ونتابع كتابته مع أولادنا والأحفاد، طالما هنالك حقّ مهدور أو ظلم يوجع كرامة الإنسان وحقوقه.

شكراً، للنقيب الإستاذ جورج جريج، ولجميع النقباء السابقين، ولجميع أعضاء مجلس النقابة، ولجنة إدارة صندوق التقاعد، الذين تفانوا في خدمة النقابة، وألف تحيّة ومحبّة الى الزملاء والأصدقاء الذين تعبوا معي، خلال هذه الأشهر الأخيرة.


زميلاتي وزملائي،

نقابتنا، مرآةُ مجدٍ وزهرةُ نُبلٍ وكبرياء.
وأنتم، حرّاس الهيكل.
فلتكن كلمتكم حُرّة، جريئة، لا تُخطئ، لا تَجرح، لا تَخجل.
وغداً، يومٌ آخر. غداً يومٌ للعمل وتحقيق الأهداف.
لن أخلِف العهد. وفيٌّ للوعد.
وبعد... معاً نتابع الطريق.

عشتم،

عاشت نقابة المحامين في بيروت،

وعاش لبنان.

 

تسجيل دخول

الرقم النقابي
كلمة السر
إلزامي
هل نسيت كلمة السر؟
دخول

عضو جديد؟

تسجل هنا

تسجيل جديد

رقم النقابة
رقم الخليوي
البريد الإلكتروني
كلمة السر
الإسم الكامل
تأكيد كلمة السر
إسم المكتب
مجال الإختصاص
(0)
...
هل أنت ...
إلزامي
للتدقيق : أدخل الأحرف أدناه
Text in the box
تسجل

 

لقد تم إرسال رمز التفعيل إلى
هاتفك الجوال

بث مباشر

توقيع ديوان المحامي مارون الماحولي
WATCH LIVE

نسيت كلمة السر؟

الرقم النقابي
رقم الخليوي
أرسل
لم يتم إرسال بريدك الإلكتروني
لقد تم إرسال كلمة سر جديدة إلى هاتفك الجوال.